العمل الميداني

مدير العمل الميداني لدى اللجنة اللجنة : فهو مسؤول عن التواصل مع ضحايا التعذيب ، و عن تحديد الاشخاص الذين قد تعرضوا للعنف ومن المحتمل ان يقدموا شكوى ، و بالتالي قد يحتاجون للدعم القانوني . على سبيل المثال ؛ عندما يتم الكشف عن التعذيب او سوء المعاملة عبر التواصل الاجتماعي ، يقوم مدير العمل الميداني بالتحدث مع الاشخاص الذين قد يكون لديهم شكوى و ذلك لتقييم الادعاءات و من ثم تحديد فيما اذا يجدر تقديم التفاصيل للقسم القانوني . كما يقوم مدير العمل الميداني باجراء الترتيبات اللازمة ليتمكن محامي من زيارة المشتكي واعطاءه رأيه القانوني حول الجدوى من استكمال القضية و تقديم الشكوى . ثم يقوم مدير العمل الميداني بالاحتفاظ بالشهادات و الافادات التي يقوم المحامون بتجميعها كما و يحتفظ بسجل مفصل لكل زيارة .

كما ويقوم مدير العمل الميداني ايضا بتحديد موقع سجن الاشخاص الذين تقوم اللجنة اللجنة بمتابعة قضاياهم حيث انه في عام 2014 قام قسم العمل الميداني بتقديم 21 طلب لتحديد موقع سجن ما مجموعه 1235 سجين بالتعاون مع مركز السيطرة والقيادة ( مركز قيادة عسكرية ) التابع لقسم سجناء مصلحة السجون الاسرائيلية . هذا بالاضافة الى قيام مدير العمل الميداني بالحفاظ على علاقات متينة مع النشطاء و اهالي ضحايا التعذيب والعديد من منظمات حقوق الانسان الفلسطينية و كذلك الاسرائيلية ، كما ويقوم على استقبال طلبات ميدانية لمتابعة قضايا اخرى من منظمات حقوق الانسان الفلسطينية و الاسرائيلية على حد سواء.

لقد تلقت اللجنة اللجنة 658 طلب جديد من 469 مؤسسة فلسطينية و 139 طلب اخر من المنظمات الاسرائيلية علما بان 50 منها وردت بمبادرة ضحية التعذيب شخصيا او محاميهم او ذويهم . كما و قام موظفي اللجنة اللجنة ما بين عام 2011 و 2014 بزيارة 850 شخص ما بين ضحية و مشتبه ان يكون ضحية تعذيب وسوء معاملة.

ويقوم على العمل الميداني كل من مدير العمل الميداني و الباحث الميداني و كلاهما يعمل جنبا الى جنب مع المحامين من القسم القانوني و شركاء اللجنة اللجنة من المحامين المستقلين . علما بان الشكاوى التي ترد الى اللجنة اللجنة ترد من الافراد الذين قد تم تعذيبهم او الاساءة اليهم في اسرائيل من قبل السلطات سواء اكانت وكالة الامن الاسرايلية ، الشرطة ، حرس الحدود ، القوات الخاصة (والمعروفة بالعبرية باسم ياسام ) ، قوات الدفاع الاسرائيلية و مصلحة السجون الاسرائيلية .