الاطار التثقيفي اوالتعليمي لحقوق الانسان:

لقد قامت اللجنة العامة لمناهضة التعذيب في اسرائيل باطلاق مشروع تعليمي بعنوان “السينما وحقوق الانسان” عام 2008. وكان شعار المشروع انذاك “تحدث الامور السيئة عندما يصمت أهل الخير” و هذا للدلالة على ان الجهل والسلبية يفتحان باب انتهاك حقوق الانسان على مصراعيه.
ان الهدف الاساسي من هذا المشروع هو تشجيع التفكير النقدي فيما يتعلق بالاطر الاجتماعية لقضايا حقوق الانسان ، مثل حق المساواة ، حقوق المرأة ، حقوق اللاجئين ، حقوق المثليين ، حرية الدين ، والتحرر من الدين ، والحق في الحماية من التعذيب .

انا نقوم بتحقيق هذا الهدف من خلال مشاهدة سلسلة من الافلام التي تتطرق للعديد من نواحي حقوق الانسان وانتهاكاتها . وبعد المشاهدة يتم طرح الموضوع للنقاش بمشاركة فعالة من قبل المجموعة. وبالتالي يتم رفع مستوى وعي المشاركين بعناصر البنية السينمائية و مدى مساهمتها في رسالة الفيلم وذلك من خلال تراكم الخبرة نتيجة لحضور عدد من الاجتماعات .

ان نأمل ان يحافظ المشاركين على تنمية التفكير النقدي ، وتطوير قدرتهم على المواطنة النقدية في كل مجالات الحياة سواء في مجموعه من النصوص الثقافية او ل في مجال حقوق الانسان بشكل عام في حياتهم اليومية .
لقد استهدف المشروع فئة العمل الجماعي لتشمل شباب الثانوية العامة وطلاب الجامعات والبالغين في المجتمع . ويشمل المشروع على سلسلة من اربع اجتماعات كل منها مكرسة لفيلم او موضوع معين . حيث يتم مناقشة القضايا التي تطرق لها الفيلم بعد مشاهدته ، بالتركيز على حقوق الانسان واهمية الموضوع لدى المجتمع الاسرائيلي . وقد شارك قرابة 2000 شاب و شابة في المشروع عام 2014

دورة المعلم

كما اننا نقوم بمد يد العون والتدريب للمعلمين المهتمين في تنظيم هذه الفعاليات في صفوفهم . و هذا الاسلوب بعتمد نسبيا على دمج فهم المعلم لاساليب التدريس الناجحة (خصوصا من خبرتهم التراكمية في الصفوف ) مع المعرفة الاجتماعية والسينمائية المتراكمة من خلال المشروع .

العمل في اطار تعليمي غير رسمي

يقوم القسم التعليمي لدى اللجنة اللجنة بعقد جلسة واحدة او جلسات متكررة كجزء من مشروع السينما وحقوق الانسان مع الحركات الشبابية و مدارس التأهيل العسكري .

العمل مع المساجين

في عام 2014 بدأنا بتوسيع المشروع ليشمل السجناء من خلال اجراء جلسة تدريب للضباط المسؤولين عن التعليم في السجن بالاضافة الى دعوة ضيوف خبراء لالقاء محاضرات . لمزيد من المعلومات حول مشروع السينما وحقوق الانسان يمكنك زيارة الموقع التالي